banner

المصرية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطه تعقد صالونها الشهري بحضور نيفين كشميري

الخميس 09 فبراير 2017 12:58:00


المصرية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطه تعقد صالونها الشهري بحضور نيفين كشميري
د. خالد نجاتي و نيفين كشميري

    أحمد شرف

 

 

 

أقامت - الجمعية المصرية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة صالونها الشهري بأحد فنادق القاهرة ، بحضور ضيفة الشرف نيفين كشميري مساعد العضو المنتدب لقطاع تمويل الشركات وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة -المصرف المتحد - ، ناقش الصالون مشاكل  ومعوقات هذا القطاع الهام والحلول المقترحة ودور البنوك في تمويل اصحاب هذه المشروعات .

 

وفي كلمة رئيس مجلس الإدارة د. خالد نجاتي رحب بضيفة الصالون وأثنى على خبرتها المصرفية وتشريفها للصالون لعرض رؤيتها وتصوراتها حول هذا القطاع وخاصة جانب التمويل من قبل المصرف المتحد.

 

وأضاف " نجاتي " ما زلت أردد  مقولتى الدائمة إن التمويل ليس حقًا مكتسبًا، لكنه استثمار له شروط ، إذا توافرت الشروط  تحقق التمويل.

 

واستعرض "نجاتي " تعريفات البنك المركزى لها وأبدى تحفظه علي تصنيفها إلا أنه أثنى على وجود تعريف لها.

 

من جانبها قالت نيفين كشميري فى كلمتها التى شكرت فيها الجمعية المصرية للمشروعات الصغيرة  والمتوسطة على استضافتها فى صالونها " سأكون متفائلة ولا أتحدث عن المشاكل والمعوقات التي تعيق هذا القطاع، بل سأتحدث عن دور هذه المشروعات في قطار تنمية الاقتصاد المصري وأهميتها لبلدي. فهي توفر فرص عمل للشباب وتقلل من البطالة وتتيح فرص عمل للمرأة وتساعد على التوسع الجغرافي للتنمية على نطاق الدولة ".

 

وأضافت " أنها تسهم في توريد الصناعة لتكون أكثر جودة لتدخل المنظومة الاقتصادية وتساعد في زيادة معدل نمو الصادرات، فالمشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر تعتبر مكملة للصناعات الكبيرة وتعتبر صناعات متوازية ".

 

وتحدثت " كشميرى " عن أبرز المشاكل التى تواجه هذه المشروعات من صعوبة التسجيل وأضافت أن البنوك تحاول أن تصل لمنظومة الشباك الواحد للتيسير على أصحاب تلك المشروعات.

 

وأكدت أن من ضمن المشاكل التى تواجه أصحاب هذه المشروعات عدم وجود وعي بالمستندات المطلوبة، خاصة إذا أرتبطت هذه المشروعات بأفراد وحدث له مكروه ستتوقف وتتأثر الصناعة بهذا التوقف.

 

وأشارت إلى أن التمويل من ضمن المشاكل التى تواجه أصحاب هذه المشروعات وذلك لعدم وجود الوعي الكافي لدى صاحب المشروع بدراسة الجدوي ، لذا أنشأت البنوك إدارات متخصصة للتمويل ، كما ان هناك مؤسسات أخرى تقوم بهذا الدور إضافة إلى الدور  الملموس للمعهد المصرفي الذي يوفر التدريب والـتأهيل لأصحاب  هذه المشروعات، هذا فضلا عن دور وزارة الشباب  والرياضة التى لديها نحو 4 آلاف مركز على مستوى الجمهورية، وتنظيمها لورش العمل لتعريف الشباب بأهمية هذه المشروعات.

 

وتابعت كشميري، إن تقنين هذه المشروعات وإدخالها في الاقتصاد الرسمي يمنع السوق الموازية أو ما يعرف بصناعة بير السلم، خاصة أن من يمتهنون هذه الصناعة لا يسددون رائب ويستحوذون على نسبة كبيرة من السوق فيجب منحهم عدة تسهيلات فى التسجيل وتخفيض الضرائب عن عاتقهم لانضمامهم للاقتصاد الرسمي ليكونا عنصرا فاعلا يخدم بلده.

 

فنحن نؤهلهم لتلك المشروعات ونوجههم لكيفية الحصول على التمويل وعندما نلمس فى أحد دراسات الجدوى لهذه المشروعات الجديه نحتويها ونقف بجانبها وندعمها .

 

وأضافت كشميري أن هناك لقاءات دورية  كل 3 أشهر باتحاد البنوك حيث يتم مناقشة مشاكل هذه المشروعات ويقترح كل بنك خططه ووجهة نظره لتخطي صعاب هذا القطاع.

 

وتساءل " نجاتي " عن عدم موافقة بعض البنوك على تمويل الكثيرمن المشروعات ، فأجابت كشميري إن بعض البنوك لا توافق على بعض المشروعات لعدم جديتها وجدواها ففى السابق كان العميل يحصل على تمويل مشروعه ولا ينفذه بل يتزوج به ويشترى بيتا لذا هناك إدارة

 

خاصة بالتمويل فى المصرف المتحد تدرس وتتواصل مع العميل ليرى مشروعه النور ويتحول من مشروع متناهي الصغر إلى مشروع صغير أو متوسط مما يصب فى حصيلة البنك في النهاية، فالبنك يمول المشروعات الحديثة والقائمة بناء على دراسات الجدوى وتكون فى بعض الأحيان المواد الخام كضمان للمشروع.

 

كما أن البنك يصبح مستشارًا للعميل يرشده وينصحه ويقدم له النصائح بناء على دراسة الجدوى المقدمة.

 

وطالبت كشميري أن يقوم الإعلام بدوره فى توعية الشباب وأصحاب المشروعات بهذه المشروعات وأهميتها بالنسبة للاقتصاد المصري ، واختتمت قائلة إذا رأينا عميلا لديه طموح نحتويه ونمنحه التمويل المطلوب .

 

وأشادت كشميري بالصالون وأضافت أن المصرف المتحد يسعده أن يكون عضوا بالجمعية المصرية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ليكون بذلك المصرف المتحد اول مؤسسة مصرفية تعلن انضمامها لعضوية الجمعية  .

 

وأضافت قائلة " أريد أن أبث لكم خبرا سعيد إننا نرحب بتوقيع بروتوكول تعاون مع الجمعية لتدريب أصحاب هذه المشروعات من خلال ورش عمل وتقديم التمويل اللازم  لها ".

 

حضر الصالون الشهرى عدد  من رجال الأعمال وأصحاب  المشروعات الصغيرة  والمتوسطة والعاملون بالبنوك  وعدد من الصحفيين والإعلاميين وأجابت كشميري ونجاتي على أسئلتهم حول المشاكل التي تواجه هذا القطاع الهام وكيفية تعامل البنوك معها .

 

 

 



بيكر مكنزي : توقعات بتسارع وتيرة الصفقات العالمية في العام 2018

سحب طلب تأسيس صندوق للاستثمار في "البيتكوين" بالولايات المتحدة

كاسن: زيارة دونالدسون تؤكد بقاءنا كأول مستثمر أجنبي

سينيكتكس المتخصّصة في مراقبة منشآت النفط والغاز تفوز بعدة عقود في الشرق الأوسط

"ريبل نامي" تعلن عن شراكة لتسريع استخدام تقنية بلوك تشاين في رقمنة غرب أفريقيا

تي سي إل تحصد عدداً من الجوائز المرموقة عن فئة الابتكار التقني في المنتجات في معرض إيفا 2017

جلفارتُعيّن لوران دو شازو في منصب الرئيس التنفيذي للشؤون المالية بالإنابة

ماكروجين تؤسّس فرعها في إسبانيا، لتعزيز خدمة الموضعة الجينية في أوروبا

بقيمة سوقية تتخطى حاجز 5.5 مليار جنيه إسترليني.. "إن إم سي للرعاية الصحية" أول شركة في الشرق الأوسط يتم إدراجها ضمن مؤشر "فاينانشال تايمز 100"

"إن إم سي" تتولى إدارة منشآت الإمارات لخدمات الرعاية الصحية

سانوفي تطلق جوائز معهد سانوفي باستور 2017

"بيكر مكنزي" تحقق2,67 مليار دولار كأرباح عن النصف الأول من 2017 بزيادة 5% عن نفس الفترة من العام الماضي

بيكر مكنزي: نشاط المعاملات في منطقة الشرق الأوسط يرتفع في الربع الثاني من عام 2017

600 رائد من رواد الصناعة ينضمون إلى أفريكا فاينانس كوربوريشن في قمة البنية التحتية الرائدة في القارة

"إثراء" تُنظم مؤتمراً بحضور شركات مصرية وعمانية منتصف الشهر الجاري

كل ما تريد معرفته عن المناطق الحرة التي أعادها البرلمان

غلاب: التصويت على قانون الاستثمار بالجلسة العامة غدًا

تقرير بيكر ماكينزي: منطقة الشرق الأوسط تشهد نشاطاً قوياً على الرغم من تراجع الإقتصاد العالمي

الرى تبدأ تطهير ترعة الحمام بالعلمين

الدميرى: مصر تستهدف جذب 10 ملايين سائح
التنقل بين الصفحات :