banner

د. عبد الرحمن طه يكتب.. الإرهاب المالي حقيقته وأهدافه .

الأحد 24 إبريل 2016 13:39:00


د. عبد الرحمن طه يكتب.. الإرهاب المالي حقيقته وأهدافه .
د.عبد الرحمن طه

    د.عبدالرحمن طه

 

 

 

 

لاشك أن الجريمة الاقتصادية تتطور بتطور الاقتصاد شأن كافة الجرائم. نحن هنا نتحدث عن الإرهاب المالي وليس الحرب الاقتصادية فتلك الأخيرة تستهدف اتخاذ تدابير من دولة أو منظمة دولية شرعية من شأنها استهداف اقتصاد الدولة محل الحرب في إطار الشرعية الدولية  ، في حين أن الإرهاب الاقتصادي يستهدف اتخاذ تدابير اقتصادية بقصد الأضرار باقتصاد الدولة خارج إطار الشرعية الدولية فقد تقوم به مؤسسات ومنظمات شرعية أو غير شرعية وارهابية تجاه دولة ما .

 

 

 وإذا كان الإرهاب المسلح يستهدف الترويع والتخريب بالأسلحة و المتفجرات فالارهاب المالي أو الاقتصادي يستهدف الترويع والتخويف بالعبث بمقدرات الحياة الاقتصادية للدولة وللمواطن والسلاح هنا هو المال وليس الرصاص والمتفجرات.  و تصنف بعض الأعمال مثل الاحتكار والمضاربة على العملات و الشائعات خارج إطار التنظيم القانوني العام اذا كان ذلك وقت الحرب والأزمات الاقتصادية وتخضع للقانون العام حال نفي ذلك . ومما لا شك فيه أن مصر تخوض حرب ضد الإرهاب بسلاحيه في الرصاص و المال وتلك الأخير هي محل النقاش في الأيام المقبلة و يزداد الأمر صعوبة ليس في مواجهة الإرهاب المالي فحسب وإنما في تقبل الفكرة من الأساس ورغم كونها جديدة في مصر إلا أنها متعارف عليها في العالم الخارجي مع ضرورة الاعتراف بندرة الأبحاث العلمية الاقتصادية و الجنائية في هذا الشأن على المستوى العالمي وانعدامه في مصر.

 

الإرهاب المالي مال مادي أو تصرف معنوي قد يكون مصدره مشروع أو غير مشروع وفي هذا الأمر يختلف عن غسيل الأموال في كون الأخيرة بقصد تبييض الأموال وان مصدرها غير مشروع في حين ان الإرهاب المالي قد يكون مال مشروع أو غير مشروع .

 

وللارهاب المالي ملامح في الاقتصاد المصري فمثلا نجد أنه مع الأخبار الإيجابية مثل إكتمال مؤسسات الدولة في اكتر من مناسبة تنهار البورصة المصرية وتفقد قيمتها تلك الأخبار كذلك مع مؤتمر مارس 2015 وقناة السويس الجديدة يحدث نفس الأمر و يمكن استخدام التحليل الفني في ضبط تواريخ تلك الأخبار ورؤية الشموع اليابانية سوداء عند الإعلان عن هذا الخبر .

 

من زاوية أخرى تجد إرهابا ماليا في المضاربة على الدولار الأمريكي كونه المصدر الوحيد لقوة الدولة اقتصاديا وكونه ثمن السلع الغذائية في مصر ويمكنك متابعة ذلك مع كل حدث إيجابي عند التوقيع على اتفاقية اقتصادية في مصر

 

تلك ملامح بسيطة يمكن لك ان تفكر في الأمر خارج نطاق تفكيرك التقليدي فمن يريد الإيقاع بالدولة لن يستخدم مع تطور الحروب أسلوبا قديما والإنسان بالعادة غاضب من كل ما هو جديد . الحل يكمن في تفعيل قانون الإرهاب الجديد الصادر في 2015 والذي نص في مواده الأولي على كون الأموال والصكوك والأسواق المالية محل للعمليات الإرهابية.

 

 

 

 


  رأي

الدكتور محمد النظامي يكتب..بالورقة والقلم مستقبل شعب في 2017

د/ محمد النظامي يكتب ..لماذا يرتفع الدولار في مصر ؟؟

محمد ابوقريش يكتب .. ليس هناك شئ حتمى

الدكتور محمد النظامي يكتب ..هيلاري VS ترامب .. الاقتصاد العالمي VS الدولار

الدولار في مصر الي اين والحلول المقترحة لحل المشكلة

هاني أبو الفتوح يكتب .. البنوك والمراكب الغارقة؟

كيف أصبحت البنوك المراسلة كابوساً للبنوك؟

محمد ابو قريش يكتب .. مفهوم المشغل المتكامل

محمد ابو قريش يكتب ..الكرنك والقرى الذكيه فى حياة المصريين

محمد ابو قريش يكتب .. لماذا يزدهر الكولسنتر فى مصر ويفشل وادى السيلكون؟!

محمد ابو قريش يكتب .. عولمــة . . بس عشرة في المية

د/ عبد الرحمن طه يكتب.. تطبيق ' اقتصادي '

د.عبدالرحمن طه يكتب .. فكرة بخصوص قانون الخدمة المدنية الجديد

هاني أبو الفتوح يكتب ..اتحاد بنوك مصر والاستقلالية المفقودة

دكتور عبد الرحمن طه يكتب .. ثقافة الإنتظار وأثرها على التنمية الاقتصادية

د/ عبد الرحمن طه يكتب .. المحليات و الموائمة بين الحفاظ على الدولة والتنمية الاقتصادية

محمد ابوقريش يكتب.. ميتاســـا . . وتنمية المجتمع المحلي

أيمن سليمان يكتب .. تدهور قيمة الجنيه المصرى

رئيس النقابة المستقلة للعاملين بالمصرية للاتصالات يكتب .. ماذا نريد من الوزارة

محمد سويد يكتب .. قمة "سلمان والسيسى" تشكل مستقبل المنطقة ..وقوي اقليمية تعبث بملف العلاقات المصرية السعودية
التنقل بين الصفحات :