banner
 
 
أحدث الأخبار
OPPOتكشف النقاب عن تقنية التقريب بالكاميرا المزدوجة"5X"لأول مرة في العالم في MWC2017
إبراهيم محلب يقوم بجولة تفقدية لمشروع نيوبوليس، أكبر مشروعات وادي دجلة للتنمية العقارية
جمعية رسالة الخيرية تتيح خدمة جمع التبرعات للصدقة الجارية عبر موقع "In memory of"
رئيس الوزراء يشكل لجنة عليا لتنشيط السياحة تضم وزيرين و3محافظين
 

 
فيديو اليوم
 
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
 



محمد ابو قريش يكتب ..الكرنك والقرى الذكيه فى حياة المصريين

الأربعاء 17 أغسطس 2016 15:12:00


محمد ابو قريش يكتب ..الكرنك والقرى الذكيه فى حياة المصريين
المهندس محمد ابو قريش رئيس اتحاد النقابة المستقلة للعاملين بالمصرية للاتصالات و رئيس جمعية مهندسى الاتصالات

    خاص فوربس المصرية

 

 

لاتوجد علاقة بين رواية أديبنا العالمي نجيب محفوظ والمقال هذا سوي الاسم في رواية الكرنك دارت أحداثها في فترة الستينات وكان مقهي الكرنك ملتقي لابطال الرواية وأحداثها ولكن في هذا المقال تناول للمشهد الحالي في مصر وفي ظل ثورة الاتصالات والمعلومات .

 

في الشتاء من كل عام تتجه جماعات ضخمة من البشر من كافة أنحاء العالم من كافة جنسيات العالم صوب طيبة العاصمة الفرعونية لمصر القديمة . . عادة لايأتي أحد الي هذه الاماكن في مصر العليا فقط بسبب اعتدال الجو وشمسنا الرائعة هروبا من برد الشاء القارس في الشمال . . ولكن بسبب الآثار الخالدة ذائعة الصيت والاروع بين كافة حضارات العالم القديم . . وعندما تحل أجازات منتصف العام يتزاحم المصريون مصطحبين أولادهم ويتجهون الي الاقصر وأسوان . . الي طيبة . . الي آثارنا التاريخية الخالدة . . تجد فجر ضمير الانسان . . قد يأتي البعض بالطائرة سواء من المصريين أو الاجانب الي أرض طيبة . . ولكن القطارات ايضا تزدحم بشدة خلال الموسم . . تتدهور حالة القطارات وتسوء حالتها عاما بعد عام . . اهمال شديد بالعنصر البشري المشغلين لحركة القطارات ، مرافق القطار مثل ( w . c) غير صالح للاستخدام الادمي وبالدرجة الاولي . . ولايمكن تصور حاله مثيله بالدرجة الثانية والثالثة . . ونحن في ظل مايمكن أن تقدمة الاتصالات والمعلومات للانتقال من حاله التدهور لحاله التطوير المستمر لاحوالنا منذ حوالي سنتين دخلت خزينة الدوله حوالي سبعة عشر مليارا جنيه مصري من الرخصة الثالثة للتليفون المحمول . . وتم الاعلان حينها أن تسعة مليارات منهم سيتم بها تطوير السكك الحديدية . . ولكني صدمت من حالة مرافق وصيانة عربات القطار . . وعموما ليس المقصود فقط التطوير من حصيلة بيع الترددات ولكن توظيف الامكانيه في تطوير البشر والخدمات وصيانة المرافق وتأمينها . . لايمكن قبول ذلك . . لايمكن قبول حوادث القطارات والعبارات . . لايمكن قبول تدهور العنصر البشري القائم بالتشغيل لهذا الحد البائس . . لايمكن قبول أن لاتعم نتائج التنمية علي عموم البشر في بر مصر . . لايمكن قبول ذلك الفقر والبؤس والحرمان علي جانبي الطريق الصاعد بمحاذاة النهر الي مصر العليا بادئا من الشمال . . ، وكله عشان خاطرك يامصر يهون ، بكره هايجي صبح جديد لاننا ومنذ فجر التاريخ جديرين بهذا الصبح الجديد . . في بلدنا . . بلد الشمس الساطعة الرائعة . . يعيش أهل طيبة علي مايحققه غالبية البشر هنا من الرواج السياحي والتجاري موسميا ثم الزراعة وقليلا من التصنيع . . هذا مع الفقر الشديد لاحوال الكثيرين من البشر حراس الآثار ، الشيالين ، أصحاب الحناطير ، سائقي التاكسيات والسيارات السياحية ، المواطنين الصغار والقائمين بالخدمات السياحية بالفنادق والسفن النهرية ، الكثير من المهمشين ، العاملون علي المراكب النيلية لاغراض التنزه والانتقال ، أصحاب المتاجر الصغيرة يبيعون المصنوعات البيئية والتحف الحجرية والمعدنية والمصنوعة للتحف الاثرية . . هؤلاء يعيشون حول الكرنك وحول المعابد والمناطق الاثرية الأخري . . السياحه وقناة السويس هي مصادر دخلنا الرئيسية . . يبدو الامر مختلفا تماما في القرية الذكية والتي تعكس النموذج الحديث كما يتم الترويج لها لحاله المصريين في العصر الحديث . . من يدخل فنادق الخمسة نجوم هنا في القاهرة لايجد أية علآقة بين الحال هنا وخارجها باحياء القاهرة وشوارعها المزدحمة والاختناق من التلوث البيئ والعائشين بجوار القبور وأرتفاع نسبة البطالة والفقر والبؤس علي جانبي النهر طوال الطريق الصاعد لمصر العليا وهذا المجتمع العائش حول آثارنا الخالده . . كذلك القرية الذكية . . مثل فنادق النجوم العالمية . . ولاضرر ولا ضرار الا بما يمثله هذا النموذج من قدر الاشعاع والتنوير في حياة المصريين . . حقا لايهم جموع المصريين من هذا أو ذاك الا بما يطور حياتهم ويحسن من أحوالهم المعيشية .

 

الكرنك ليس معبدا واحدا في حد ذاته وأنما هو نتاج لعمل جماعي تراكم عبر زمان ليس بالقصير بل كان كل فرعون يضيف اليه تدعيما لعقيدة الآله آمون وعبر كل منحي وزاوية وحجر ولوحه ونقش علي حجر داخل الكرنك عن الفرعون حياته وعظمته وعبادته لآمون وكذلك عن حياة المصريين في عصره ومشهد تجمع البشر من أجانب ومصريين في ساحة مدخل المعبد أنتظارا لبدء عرض الصوت والضوء ثم السير باعداد ضخمة لاتشاهدها الا في الحجيج للآماكن المقدسة لهو مشهد مهيب ورائع وقد يعيد الاذهان للمصريين القدماء يتقدمهم الكهنة والفرعون ومن خلفهم باقي الشعب في مشهد مهيب يتقدمون نحو قدس الاقداس في مشهد الخضوع للآله ، مشهد قد يبدو متكررا في العصر الحديث ومايزال مع أختلاف الاغراض . . أما القرية الذكية فهي تجمع لاحتكارات دولية عملاقة بالاساس تسيطر علي صناعة الاتصالات والمعلومات حول العالم وتهدف للتواجد من أجل الاستثمار والمشروعات العملاقة الضخمة وتحقيق أرباح طائلة ويفترض أن تقوم بجلب التكنولوجيا المتقدمة عللنا نهدف لتوظيفها من أجل تحقيق التقدم والرفاهية وتحسين الاحوال المعيشية للمصريين . . وهنا جانب جوهري جدا بين الكرنك والقرية الذكية . . ارتبط الكرنك بتدعيم العقيدة الروحية للمصري القديم بل كان تجسيدا لعظمة الانسان المصري القديم وتجسيدا لادراك الانسانية للكون من حولها وادراكا للضمير ولقد سادت الحضارة المصرية القديمة ماعداها وكانت الحضارة المصرية هاديا للبشرية عبر مسارها الطويل حتي عصرنا هذا وعاش المصريون القدماء وأثارهم خالدة حتي يومنا هذا لتجسيدها للقيمة العليا والضمير الانساني . . والقرية الذكية تتولي بناءها وبناية أنحاءها شركة تم تأسيسها لهذا الغرض . . وعملها بالطبع ليس لله . . تقوم فكرة القري الذكية علي وجود التجمعات الاقتصادية والمالية والتكنولوجية والتعليمية والبحث العلمي جنبا الي جنب بحيث يؤدي ذلك التواجد في مكان واحد الي رفع القدرة والكفاءة والفاعلية في تحويل الافكار الي مشروعات تدعم التنمية الاقتصادية وهذا هو المغزي الحقيقي وراء مثل هذه التجمعات التكنولوجية كذلك سيدفع هذا التكافل بين هذه المؤسسات بالاضافة للتكامل المكاني والطبيعي الي التعاون فيما بين هذه الكيانات الاقتصادية والكيانات البحثية في مختلف مجالات تكنولوجيا المعلومات والفيزياء والعلوم التطبيقية ويكون خطوة مفيدة وناجحة في اتجاه الابتكار والابداع وتشكل هذه القري طبقا لهذا المفهوم خلية أجتماعية تدعم نقل المجتمع من حالة التخلف الي حالة التطور تجاه مجتمع المعرفة . . والقري الذكية في مصر لم تجلب بعد القطاع المالي اليها وقد يكون هذا في الطريق ومايزال الاشعاع العلمي والتعليمي غائبا ومايزال البحث العلمي غائبا وبالتالي مايزال هناك الكثير مفقودا ومانزال بعيدا عن فكرة توطين التكنولوجيا وتعاون العقول مازال بعيدا ولم يحل محل هجرة العقول النازف للخبرات والثروات البشرية الوطنية . . مايزال أمام قرانا الذكية الكثير لكي تتمكن من أن تكون قوة الدفع الكافية لظهور الاقتصاد الجديد القائم علي الابداع والابتكار وليس في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات رغم دورها المحوري في عملية التنمية الا أنه يكون في جميع المجالات مثل السياحة والرعاية الصحية والتعليم والبيئة والطاقة الشمسية والنووية وحل المشكلات ( ناشئة من تغيير المناخ وتدمير القنوع البيئ وبالاساس حل مشكلة الفقر والبؤس وتحسين الاحوال المعيشية للغالبية العظمي من المواطنين . . في أحدي أيامي بالمدينة الآثرية والمعاصرة في زمن الاتصالات والمعلومات . . وعلي سطح السفينة التي تشق مياه النهر العظيم متجهة من الاقصر لاسوان . . وكانت تمرق عبر أتساع كبير للنهر الخالد وكان صباح ذلك اليوم باكرا . . وفي عرض النهر يتهادي صبي صغير بقارب صغير يســــــمونه " سومبك " ويبدو هذا السومبك من علي سطح السفينة مثل بقعة محدودة جدا . . والمثير هنا أنشودة الصبي الصغير تتخلل السكون وصفاء المشهد وتضيف ابعادا جمالية لعناصر المشهد الجمالي . . الخضرة علي جانبي النهر . . أتساع النهر . . المياه . . الحركه . . صفاء الجو . . الانشودة . . الصباح الباكر . . السماء الصافية . . صفاء النفس . . الابداع . . التلقائية . . البكارة . . رضاء النفس . . يبدد هذا التشكيل التلقائي الغير مصنوع . . مانشهدة من احوال المصريين خارج هذا المشهد . . المصريون يقتلون أولادهم . . لقد دفعها الفقر الي أن تسكب الماء المغلي علي ابنها لاحداث حروق في جسدة حتي ينزل للشارع ويتسول ولكن الطفل مات في النهاية وفي التحقيق بعدما تم القاء القبض عليها أن هذا أحسن الف مره من العيش في ظل هذا الغلاء وانها لاتستطيع الانفاق عليه وكانها تقول أن الدوله هي المسئوله الاولي عن قتل الطفل فهي لم تجد أيا من سبل العيش لتنفق عليه هو واخوته . . شهدت الحال المصرية أن أبا في بور سعيد وقف في الشارع يبيع بناته الاربع ويتوسل الي المشتري أن يحسن تربيتهم . . وفي مرسي مطروح وقف مواطن يعرض أبنه الاصغر للبيع من أجل أن تكمل أبنته دراستها في كلية الطب بعد أن رفضت الدوله اعفائها من المصاريف رغم معرفة السلطات بحالته . . وفي الفيوم باع أحد المواطنين اطفاله مقابل ثلآثة الآف جنيه وفي الاسكندرية عرض أحد المواطنين ابناءه دون مقابل فقط من أجل امكانية العيش الكريم . . وفي مدينة نصر رغبت أم في بيع أبنها لانها لاتستطيع تربيته . . وأمراة قتلت زوجها العاطل لرغبته في بيع أحد ابناءه لامراة عربية لاتنجب مقابل خمسة الآف جنيه ولكنها كانت ترفض ومع أصرار زوجها العاطل ورفضها لم تجد حلا سوي أن تقتله وتدفنه في البيت ولم ينتابها الندم منذ القاء القبض عليها وسجنها . . المشهد الحالي في مصر القرية الذكية مرعبا ودامي . . هناك 386 حاله تعد علي حقوق الاطفال ، منها 153 حاله قتل بسبب عدم القدرة علي الانفاق من الاسرة علي ابنائها وهناك حالات وفاه بسبب الفقر وسوء التغذية وهناك حالات أجبار علي التسول . . هناك ظاهرة اطفال الشوارع ( كما تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية ) اكثر من مليون طفل مشرد . . نهارا يحاولون السرقة وليلا ينامون في المباني المهدمة وأرصفة الشوارع . . العاصمة . . محافظة القاهرة . . جرائم الفقر . . 107 جريمة والجيزة 72 جريمة ، وباقي المحافظات تمثل 60% من عدد الجرائم التي سببها الفقر ، وكانت المبالغ التي يدور حولها موضوع الجريمة من 5 – 200 جنيه ، لقد ذكر تقرير البنك الدولي في 2006 أن الاشخاص الذين يقل دخلهم اليومي عن دولار ( 5.5 جنيه مصري ) بلغ عددهم ( وهو يتزايد حاليا ) 2.1 مليون شخص وبالنسبة لمن يقل دخلهم عن اليومي عن 2 دولار ( أي حوالي 11 جنيه ) بلغ عددهم 35.8 مليون شخص وخلال الفترة الماضية تدهورت أوضاع حوالي 7.8 مليون مواطن الي مستوي أقل من 2 دولار يوميا . . كما ذكرت تقارير التنمية البشرية أن أغني 20% من السكان في مصر أن يحصلون علي 43.6 % من الدخل القومي بينما أفقر 20% لايحصلون الا علي 8.6 من الدخل القومي بما يعكس التدهور الهائل في احوال المصريين . . يحدث في مصر المحروسه قتال علي رغيف العيش . . يقف المصريون طوابير علي العيش وتستخدم المطاوي والسنج وضرب أعيرة نارية للحصول علي رغيف العيش . . نستورد 7 ملايين طن قمح ولانزرع مايكفي احتياجنا ونردد كثيرا أن الاكتفاء الذاتي من الغذاء والحبوب هي قضية أمن قومي . . نستورد 5 ملايين طن ذرة ومليون طن زيت وندرس توفير 100 الف طن من الأرز سنويا . . طبق الفول أصبح أزمة فنحن لاننتج سوي 10% من استهلاكنا . . 80% من طعام المصريين يستورد من الخارج. . يتعدي استيراد مصر للقمح حاجز الـ 7 ملايين طن سنويا ونستورد 60% من هذه الكمية من الولايات المتحدة ( طبقا لاحصائية مجلس الحبوب الدولي لعام 2007 ) ( مصر استوردت 6.8 مليون طن من القمح يليها كل دول الاتحاد الاوربي 6.5 مليون طن ثم البرازيل 6.4 مليون طن ، واليابان 5.5 مليون طن بالرغم من أن عدد سكانها اكثر من 127 مليون نسمة وهي مايرد تلقائيا علي تبريرات أن الزيادة السكانية وراء حجم الاستيراد هذا ) كما أن مصر تعد رابع اكبر مستورد للذرة في العالم وقد اشار تقرير مركز المعلومات ودعم القرار بمجلس الوزراء الي تقلص المساحه المحصولية عام 2004 بحوالي 10.3 مقارنة بعام 95 . . أما بالنسبة للزيت فمصر تعتمد علي الخارج في استيراد 60% من الزيوت أي أننا لاننتج سوي 40% فقط من استهلاكنا . . وبالنسبة للآرز فبالرغم أن مصر تعد من اكثر الدول تصديرا لهذا المحصول بل واستطاعت النهوض بمعدل انتاج زراعة الأرز منذ الثمانينات وحققت اعلي أنتاجية للفدان علي مستوي العالم . . ولكن حتي الآن لم يوجد عندنا مخزون استراتيجي . . أما بالنسبة للفول فأننا نستهلك من الفول مايبلغ نصف مليون طن سنويا ولكن لاننتج منه سوي 10% فقط من حجم استهلاكنا وكشف تقرير لمركز المعلومات ودعم أتخاذ القرار عن التراجع الملحوظ في كمية أنتاجنا للفول خلال الفترة من 97 الي 2004 . . كذلك تراجعت المساحه المزروعة للعدس حتي وصلت في عام 2004 الي 10% من تلك خلال عام 87

تعالوا كده نجرب الدعاء . . يمكن ربنا يفكهههها

اللهم أني اعوذ بك من الجوع فانه بئس الضجيع واعوذ بك من الخيانه فأنها بئس البطانه . . في هذا الزمن الردئ . . في زمن العجز . . العجز عن حل مشاكلنا . . وعجز اشرف الوسائل علي قضاء حوائجنا . . حفلات العذات اليومية تتكرر . . طابور العيش . . اتوبيس النقل العام . . المشردين في الشوارع . . ساكني القبور . . غلاء الاسعار . . الانفلات العام . . انعدام الرقابة والشفافية . . الشقاء . . البؤس . . اللهم أني اعوذ بك من الجوع . . اللهم أني اعوذ بك من العجز والكسل والجبن والبخل والهرم والقسوة والغفلة والعيلة والذلة والمسكنة واعوذ بك من الفقر والكفر والفسوق والشقاق والنفاق والسمعه والرياء واعوذ بك من الصمم والبكم والجنون والجذام والبرص وسيئ الاسقام . . اللهم أني اعوذ بك من الفقر والقله والذله واعوذ بك من أن أظلم أو أظلم . . اللهم أني اعوذ بك من قلب لايخشع ومن دعاء لايستجاب ومن نفس لاتشبع ومن علم لاينفع . . أعوذ بك من هؤلاء الاربع

 

اللهم أني أعوذ بك من يوم السوء ومن ليلة السوء ومن ساعة السوء ومن صاحب السوء ومن جار السوء في دار المقامه .

 

عذرا للمصري القديم . . كانت الطقوس الدينية جزء لايتجزأ من حياته لم يكن الدعاء نتاج حاله عجز يعاني منها المصري الحديث . . لم يبلغ التفاوت الاجتماعي المدي الذي بلغه بنا في مصرنا الحديثة . . لم يأكل المصري القديم لحوم الحمير والكلاب . . في مصرنا الحديثه وفي بلد بها القرية الذكية تواردت الانباء أنه في حي البساتين أكل المصريين لحوم الحمير والكلاب . . العار . . لكل من أوصلنا لهذا الحال . . عاش المصريون أزهي عصورهم مع الكرنك . . ماذا جري تردد كثيرا أن هناك نمو مطرد . . هناك معدلات تنمية لم تحدث في مصر من قبل . . لكن الاثرياء هم المستفيدون الاساسيون منه . . فضلا عن ذلك فأنهم يستغلون نفوذهم للاستمرار في الحصول علي حصصهم من هذا الاقتصاد قبل أن يتمكن الفقراء من الاستفادة منه . . فالنمو المطرد هذا ليس موزعا بشكل عادل والتفاوت في الدخول يزداد . . ماوراء ذلك . . يزداد أرتباطنا بنمط أقتصادي يزيد من شقاء البشر . . لقد أرتفع عدد السكان الذين يعيشون بأقل من دولارين في اليوم الي حوالي 3 مليارات من البشر . . أنه التطبيقات الخاطئة للتحول المتسارع لاقتصاد السوق طبقا لتفاهم واشنطن . . الانظمة الضريبية الاقل تصاعدية وسياسات الخصخصة التي وضعت الموارد العامه تحت سيطرة القطاع الخاص مع أفتقار العمال للحماية . . لدي الهند مثلا نظام تصاعدي للضرائب . . 30% علي الدخول التي تتراوح بين 6.2 50 و 25000 دولار مع رسم أضافي يبلغ 10 % علي المبالغ التي تفوق 25000 دولار لكن نسبة صغيرة من السكان تفصح عن مداخلها كل سنة والبلاد تفتقر الي قوانين صارمه لمعاقبة المتهربين من دفع الضرائب ، وفي الصين يدفع الصينيون رسوما كثيرة مفروضة علي أسعار السلع والخدمات ، وهي تنازلية . . يلعب تخفيض القيود علي تدفق الاموال الدولية في زيادة التفاوت _ دائما يشير صندوق النقد الدولي أن التجارة الحره أدت بلا شك الي تقليص الهوه بين الاغنياء والفقراء ) وهذا لم يحدث بل العكس هو الصحيح . . حيث لاتوجد نقابات عمالية قوية وقوانين سلامة العمال قليلة وتطبيق القوانين التي تفرض حد أدني للاجور شبه معدومه فان الاوضاع تنحدر من سئ الي أسوأ .

 

يتفاقم الوضع في التعليم . . فأفضل المدارس تملاء صفوفها بأبناء وبنات النخبة الجديدة وترفض مقدمي الطلبات الذين لاينتمون لهذة الطبقة فيلجأ باقي الشعب الي مدارس ذات أمكانيات أقل ويضطرون للصرف علي الدروس الخصوصية وتصبح فرص التعليم الجيدة قاصرة علي فئات بعينها ويتخرج الطلاب ويقتنصون مراكز مرموقة وحتي لو لم يتعلموا جيدا فيكفي أن يكونوا من تلك العائلات الثرية والقريبة من أصحاب النفوذ ليحتلوا تلك المراكز المرموقة وتتفاقم ظاهرة التمايز الوظيفي . . ونردد أن النفاذ الي التعليم يتم دون تفرقة . . كيف والتفاوت صارخ بين الاغنياء والفقراء . . وهو تفاوت يظهر بشكل كبير ، اساتذة شخصيون / ودروس مكثفة وأنشطة من خارج البرنامج وحتي عطلات صيفية في الخارج ، العائلات الثرية تدفع الاموال لشراء آلات الموسيقي ومعدات الرياضة . . الآن الجامعات تطلب من الطلاب أنجاز مشاريع تتطلب آلات تصوير رقمية والبحث علي الانترنت . . لقد باتت الفجوة في مجال التعليم أوسع . . والتعليم لايترجم دائما بفرص عمل أفضل فالوضع الاجتماعي أصبح يحدد لحد كبير أي وظائف يمكن الحصول عليها فهناك من يعمل اعمال خدمات معاونه ومعه شهادات عاليه هذا بالاضافة لارتفاع نسبة البطاله فهناك واحد من كل أربعة مصريين لايعمل أو لايجد فرصة عمل .

 

ان التمدين لابد وأن يسهل صعود السلم الاجتماعي ويساعد الفقراء ويستحدث فرص عمل ويروج لثقافة رعاية الغير . . وتغطية الضمان الصحي الوطني وتعزيز التعليم والقروض بفوائد متدنية وتدعيم الحماية المقدمة للعمال والمزارعين والمسنين وتوزيع الثروات من خلال ضرائب تصاعدية علي الدخول وتضييق الهوه في المداخيل . ولكن أين دور الاتصالات والمعلومات في تحقيق هذا التمدين كما سبق للمصريين القدماء تحقيق أزدهار حضاري في ظل الكرتك والعقيدة القديمة .

 

قد كانت التجربة البرازيلية أحدي أسواء ثغرات الدخل في العالم لقد بدأت بالتغير وتقليص تلك الفجوة . . كان هناك تضخم مزمن ومحموم أحيانا لقد استطاعت البرازيل خفض عدد السكان الذين يعيشون علي دولارين أو أقل في اليوم من نحو 36% عام 92 الي نحو 19% عام 2006 وهذا بفضل خليط من أستراتيجيات مكافحة الفقر بشكل كبير حتي أن البلد يمتدح حاليا من قبل بعض المحللين باعتباره زعيما لسياسة محاربة الفقر عالميا . . لقد ادت الاصلاحات الكبيرة لنظام السوق الحره بل يرجع الفضل لهذه الاصلاحات لما حدث من تغير في احوال البرازيل . . قاموا صانعوا السياسات بما هو مطلوب منهم عبر حملات هائلة في تسعينات القرن الماضي لاخراج الاطفال من سوق العمل والحاقهم بالمدارس وبلغ نسبة الحاق الاطفال بالمدارس حوالي 97% _ من هم في سن المدرسة ) هذا بالاضافة الي توفير الوظائف لهؤلاء وكانت أحدي المبادرات الاكثر شهرة من الحكومة البرازيلية هي مبادرة نوع جديد من الهبات للناس الاشد فقرا أو التحويلات النقدية المشروطة وتعتمد علي منح مرتبات للعائلات الاكثر فقرا من 10 الي 50 دولار شهريا شرط الابقاء علي اطفالهم في المدارس واصطحابهم الي العيادة الصحية المحلية للقيام بفحوص منتظمة وقد بلغت هذه الهبات من الحكومة لنحو 11.1 مليون عائله أن نحو ربع عدد السكان البالغ 183 مليون نسمة وقد تم نشر هذه المبادرة في كافة أنحاء البرازيل عام 2003 تحت حكومة لولا دا سيلفا ويصل ماتنفقه البرازيل علي البرامج الاجتماعية المختلفة لتخفيف حدة الفقر حوالي 500 مليار دولار وهو مايقرب من نصف أنتاجها المحلي الاجمالي . . أدركت البرازيل أن عليها أن تحسن من نظام التعليم لكي تري تخفيضا حقيقيا في عدم المساواه ويفترضون أن العولمة يمكن بالفعل أن تزيد الوضع سوءا . . اذا لم يكن النظام التعليمي موجها لتلبية تلك الاحتياجات لنمو الاسواق لهذا يجب ضبط وتيرة النمو المتسارعه للاسواق طبقا للعوامل الآخري لتجنب أن تذهب المنافع الي مجموعة صغيرة من الناس مما يزيد من عدم المساواة .

 

ولهذا يجدر بالسياسين لأن يتجنبوا الاجراءات العشوائية مثل تقديم الاعانات والمطلوب هو ايجاد حلول للمسائل الاساسية ، التعليم والعناية بالاطفال والمرونة في قوانين العمل وحل مشاكل العاملين والبطالة وأرتفاع الاسعار . . هناك تجارب أصلاحية كثيرة حول العالم . . هناك مازال تدخل من الحكومات لضبط وتيرة أحوال السوق المتقلبة حتي في البلدان المتقدمة ، اليابان ، فرنسا ، أمريكا ، الدانمارك . . في الدانمارك مثلا هناك اصلاحات الضمان المرن في الاسواق ، ساعدت الاقتصاد علي الازدهار وأبقت التفاوت في الاجور متدنيا . . هناك طرقا للدمج بين الاصلاحات الاقتصادية التي ترفع الانتاجة وبين الضرائب والانفاق وبين اجراءات آخري توفر ضمانات وتزيد المساواه .

 

ولكن ماهي أسباب تردي الاحوال . . الي ذلك الدمار . . أن مايحدث في المناقشات السياسية العلنية ، القله هي التي لها حق التعبير وتبرر مواقفها بمقتضي مصالحها الخاصه وكل شئ تمت صياغته في تعبيرات المصلحه العامه حقا أنه لايوجد نموذج واحد للسوق فهناك أختلافات واضحة ولافتة للنظر للنموذج الياباني والنموذج الالماني والنموذج السويدي والنموذج الامريكي لكن مع اعتبار أن التفاوت والظلم الاجتماعي والظروف المعيشية مثل الصحه والتعليم . . كلها أفضل بكثير وبرغم أن مفهوم السوق السوق يحتل مركز كل من النماذج السابقة للرأسمالية ، فمازالت الحكومات تلعب أدوار مختلفة فهي مازالت تأخذ علي عاتقها تعزيز الرفاهية الاجتماعية وتوفير مستويات أفضل من الرعاية الصحية وتأمين أفضل ضد البطاله ومكافآت أفضل للتقاعد وقد شرح علم الاقتصاد الشروط والاسباب التي يمكن للاسواق أن تعمل بشكل جيد وأوضح لماذا قد تؤدي الاسواق الي نقص في انتاج بعض العناصر مثل الافراط في انتاج عناصر آخري وشرح حالات فشل الاسواق الرئيسية وهي الازمات الدورية والكساد والركود والبطاله بالاضافةالي عدم أستخدام جزء كبير من مخزون رأس المال بالكفاءة المطلوبة وهنا فان الحكومات تستطيع أن تلعب دورا رئيسيا . . في تأمين العدالة الاجتماعية ، تخفيف حالات فشل الاسواق ، والحكومات تقوم بهذه الادوار في البلدان الاكثر رفاهية ، في الولايات المتحدة وبلدان شرق آسيا وتقدم تعليما عالي النوعية للجميع وتنظم القطاع المالي بحيث تضمن أن تعمل الاسواق بالطريقة التي يجب أن تعمل بها .

 

 

 

 

 

 


  رأي

محمد ابو قريش يكتب ..الطريق لتطوير إنجازات 2016 لقطاع الاتصالات

الدكتور محمد النظامى يكتب .. مساء صفارة البداية للفيدرالي الامريكي والمنتخب المصري

الدكتور محمد النظامي يكتب..بالورقة والقلم مستقبل شعب في 2017

د/ محمد النظامي يكتب ..لماذا يرتفع الدولار في مصر ؟؟

محمد ابوقريش يكتب .. ليس هناك شئ حتمى

الدكتور محمد النظامي يكتب ..هيلاري VS ترامب .. الاقتصاد العالمي VS الدولار

الدولار في مصر الي اين والحلول المقترحة لحل المشكلة

هاني أبو الفتوح يكتب .. البنوك والمراكب الغارقة؟

كيف أصبحت البنوك المراسلة كابوساً للبنوك؟

محمد ابو قريش يكتب .. مفهوم المشغل المتكامل

محمد ابو قريش يكتب .. لماذا يزدهر الكولسنتر فى مصر ويفشل وادى السيلكون؟!

محمد ابو قريش يكتب .. عولمــة . . بس عشرة في المية

د/ عبد الرحمن طه يكتب.. تطبيق ' اقتصادي '

د.عبدالرحمن طه يكتب .. فكرة بخصوص قانون الخدمة المدنية الجديد

هاني أبو الفتوح يكتب ..اتحاد بنوك مصر والاستقلالية المفقودة

دكتور عبد الرحمن طه يكتب .. ثقافة الإنتظار وأثرها على التنمية الاقتصادية

د/ عبد الرحمن طه يكتب .. المحليات و الموائمة بين الحفاظ على الدولة والتنمية الاقتصادية

محمد ابوقريش يكتب.. ميتاســـا . . وتنمية المجتمع المحلي

أيمن سليمان يكتب .. تدهور قيمة الجنيه المصرى

د. عبد الرحمن طه يكتب.. الإرهاب المالي حقيقته وأهدافه .
التنقل بين الصفحات :