banner
 
 
أحدث الأخبار
دراسة علمية: حلم مصر النووي على وشك أن يتحقق
جمعية رعاية للتصلب المتعدد تنظم ورشة عمل للتوعية بمرض التصلب المتعدد
​الانتهاء من تسليم 300 وحدة سكنية في مشروع "هايد بارك" بالقاهرة الجديدة بعد الانتهاء من البنية التحتية للمجموعات الثلاث الأولى في "بارك كورنر"
زيروكس مصر تستعراض استراتيجية الشركة عالميا بملتقى "Xerox Forum 2017":
 

 
فيديو اليوم
 
 
صور اليوم
 
 
إستفتاء
 
 
 



محمد ابو قريش يكتب ..الطريق لتطوير إنجازات 2016 لقطاع الاتصالات

السبت 18 فبراير 2017 12:41:00


محمد ابو قريش يكتب ..الطريق لتطوير إنجازات 2016 لقطاع الاتصالات
المهندس محمد ابو قريش رئيس اتحاد النقابة المستقلة للعاملين بالمصرية للاتصالات و رئيس جمعية مهندسى الاتصالات

    محمد ابو قريش

 

 

 

بعد صراع يدور منذ 1996 من أجل دخول المصرية للاتصالات سوق المحمول جاء حصولها على رخصة الجيل الرابع والافتراضيه للمحمول من ابرز احداث 2016 في مجال الاتصالات – ولكن !!.

الجيل الرابع ليس مجرد بيع هواء (ترددات) ولكنه عملية متكاملة الجوانب ويجب أن يكون مرتبطا ارتباطا وثيقا بحزمة تطبيقات تعمل على تحسين حياة المواطن وتطوير المجتمع ككل وتنميته ومن الأخطاء التي تم الوقوع فيها بخصوص الجيل الرابع هو قصور الرؤية والسياسات على الإيرادات من بيع الهواء (الترددات) والتي تدخل خزينة الدولة وعدم توضيح باقي الجوانب كالتطبيقات والخدمات التى تعمل على تطوير المجتمع بشكل مفصل الا ان السياسات المنفذه فى الاتصالات وتحت شعارات خاطئة تم تاخير التنفيذ، ومؤخرا وبعد عشرين عاما جاء ترخيص الجيل الرابع والذى يتيح سرعات ١٠٠ميجا للدخول للإنترنت من وضع الحركه و١٠٠٠ميجا من وضع الثبات ولكن تشتغله شركة تى اى داتا وهى شركة قطاع خاص تخضع لقوانين الاستثمار برغم ملكية المصريه للاتصالات للكيان بنسبة ١٠٠٪، أما بالنسبه للصوت المحمول تؤجره المصرية للاتصالات كتاجر جمله من شركات المحمول الحاليه اى ان التشغيل يظل افتراضيا وهذا الوضع يسد عليها الطريق للمنافسه فى السعر لانها تؤجر من الآخرين ومحكومه بما يفرضوه من هامش ربح و فيما يخص خدمات الصوت فهناك العديد من العقبات تقف امام المصرية للاتصالات اهمها فيما يخص هامش الربح مستقبلا لانه فى النهاية من سيتحكم فى ذلك هى شركات المحمول الثلاثة ..كما ان المصرية للاتصالات ستدخل سوق جديد نسبة التشبع به تتعدى100 % وهو ما يُصعب فرصة المنافسة كما ان المصرية للاتصالات مطالبة بتقديم خدمات جديدة ومبتكرة وهو ايضا يتوقف على شركات المحمول الثلاثة

ولكن كيف ستنافس المصريه للاتصالات فى حقيقة الامر تكمن المشكله فى الاداره والقصد والسياسات المنفذه لها فيجب الاستفاده من دروس

 

من الثابت ومنذ الثمانينات وتحديدا بعد اتفاقية القرن فى 79 لتمويل من البنوك الاوربيه والامريكيه خطة تحديث وتوسع واحلال شبكة الاتصالات العامه فى مصراستطاعت الاداره الحكوميه حينها وجيل المهندسين بالمصريه للاتصالات فى تلك المرحله قيادة تلك المرحله فتم توسعة الشبكه لتستوعب 15مليون خط بكافة انحاء مصر تليفون ثابت والقضاء على قوائم الانتظار والتحول الى السنترالات الاليكترونيه والرقميه وتم تاسيس اول شبكه لنقل المعلومات فى 87 ودعمت عدة مشروعات سياديه كالرقم القومى وربط البنوك وفروعها وهذا قبل قيام شركات القطاع الخاص واستطاعت الاداره الحكوميه بالقصد والتخطيط تلسليم النجاح فى تسديد كافة القروض للبنوك الاجنبيه وتمويل الخطه ذاتيا بل وباعت الاستثمارات السنويه فى شبكة الاتصالات 3مليار جنيه باسعار سنة 2000وكان الدولار حينها لايتعدى 3.4ج وكانت الاداره حينها قبل سنة 2000بالرشد الكافى لاقامة تصنيع محلى لاجهزة الاتصالات واقامة مصانع لذلك وتوسعت الاداره قبل سنة 2000فى تدريب العناصر البشريه واعدادها اعدادا جيدا ومما يذكر ايضا تحقيق هذه الاداره لفوائض استطعنا بها تكويل مشروعات ضخمه مثل مترز الانفاق والانترنت المجانى

 

ولم تثبت ادارات "بتوع البزنس" بعد سنة 2000 قيامها بانجاز يقارن بانجازات الادارهالحكوميه التى سبقتها  فهناك فشل فى الاستثمارات الخارجيه مثلما حدث فى مشروع الجزائر وهناك غلق للمصانع التى تقوم بالتصنيع المحلى لاجهزة الاتصالات ولم تعمل على تنميتها ولم تحقق ادارات البزنس فوائض كالتى سبقتها قبل سنة 2000فلم يذكر لها اسهامات فى مشروعات قوميه مثل مترو الانفاق والانترنت المجانى وانخفضت معدلات تدريب الموارد البشريه بالشركه المصريه للاتصالات لدرجه مزعجه وتم استنزاف موارد فى اجور مرتفعه بلا مبرر للمهارات الخاصه والقافزين من خارج الشركه وتزايدت فجوة الاجور بين الفئات الاعلى والغالبيه العظمى من العاملين

 

لهذا ولهذا ولهذا وفى ظل تشبع السوق لاعلى من 100% وفى ظل خدمات الصوت الفرضى واستبعاد امكانية تقديم خدمات دمج الثابت والمحمول كميزه نسبيه للتنافس فى مجال الخدمات الجديده بعدما تقيد التنافس فى السعر بالايجار من الاخرين وبعد ثبوت فشل الاستثمار فى الاسواق الخارجيه لهذا يجب احلال السياسات الحاليه بسياسات يتوفر فيها القصد وبارادة كفاءات وطنيه من ابناء المصريين والجامعات المصريه والخبراء الحقيقيين فى مجال الاتصالات لقيادة مرحلة المصريه للاتصالات تقدم خدمات المحمول

 

يأتي أيضا انجاز المنطقتين التكنولوجيتين ببرج العرب واسيوط كاحد الانجازات الهامه في قطاع الاتصالات لعام 2016 ولكن استمرار نهج غياب الابداع التكنولوجى عن تجمع كبرى الشركات العالميه في مجال التكنولوجيا والاكثفاء بالايراد الريعى من ايجار او بيع عقارات ومقار مكتبيه لهذه الشركات هو نهج يجب العمل على تغييره والتخطيط والقصد لتحويل هذا التجمع لشركات التكنولوجيا العالميه الى مجتمع بحثى وابداعى ينتج تطبيقات تكنولوجيه تعمل على تطوير البيئه المجتمعيه وتحسين أحوال المواطنين

شهد عام 2016 تزايدا في الوعود بتوطين التكنولوجيا وهناك ترويج لخطاب اعلامى مفاده التوسع في الصناعات الاليكترونيه على مرحلتين –الأولى تستهدف 5مليارات دولار وتصل بعام 2030 الى 10مليارات دولار وهذا أيضا يتطلب القصد والتخطيط وان تكون الاتفاقيات التى تعقد مع الأطراف الاجنبيه التكنولوجيه تستهدف نقل المعرفه التكنولوجيه وعدم الاكتفاء بمجرد تدريبات استخدام الانظمه التكنولوجيه المستورده من الخارج

تشهد نهاية عام 2016 تراجعا في الحقوق الاقتصاديه والاجتماعيه للعاملين باضخم مؤسستين بقطاع الاتصالات المصرى (الشركه المصريه للاتصالات – الهيئه القوميه للبريد)وخصوصا بعد تعويم الجنيه ويجب الاهتمام واستعادة أوضاع العاملين المعيشيه قبل التعويم

 

يجب تغيير النظره لنمو قطاع الاتصالات بمؤشرات تحسين حياة المواطنين وتطوير وتنمية المجتمع بدلا من مؤشرات عوائد بيع الهواء(الترددات)والرمال(لصناعة اشباه الموصلات )وعقارات القرى الذكيه

 

 


  رأي

سبب اعتبار النهج شديد الدقة في الربح والتكلفة بمثابة العمود الفقري للنجاح

الدكتور محمد النظامى يكتب .. مساء صفارة البداية للفيدرالي الامريكي والمنتخب المصري

الدكتور محمد النظامي يكتب..بالورقة والقلم مستقبل شعب في 2017

د/ محمد النظامي يكتب ..لماذا يرتفع الدولار في مصر ؟؟

محمد ابوقريش يكتب .. ليس هناك شئ حتمى

الدكتور محمد النظامي يكتب ..هيلاري VS ترامب .. الاقتصاد العالمي VS الدولار

الدولار في مصر الي اين والحلول المقترحة لحل المشكلة

هاني أبو الفتوح يكتب .. البنوك والمراكب الغارقة؟

كيف أصبحت البنوك المراسلة كابوساً للبنوك؟

محمد ابو قريش يكتب .. مفهوم المشغل المتكامل

محمد ابو قريش يكتب ..الكرنك والقرى الذكيه فى حياة المصريين

محمد ابو قريش يكتب .. لماذا يزدهر الكولسنتر فى مصر ويفشل وادى السيلكون؟!

محمد ابو قريش يكتب .. عولمــة . . بس عشرة في المية

د/ عبد الرحمن طه يكتب.. تطبيق ' اقتصادي '

د.عبدالرحمن طه يكتب .. فكرة بخصوص قانون الخدمة المدنية الجديد

هاني أبو الفتوح يكتب ..اتحاد بنوك مصر والاستقلالية المفقودة

دكتور عبد الرحمن طه يكتب .. ثقافة الإنتظار وأثرها على التنمية الاقتصادية

د/ عبد الرحمن طه يكتب .. المحليات و الموائمة بين الحفاظ على الدولة والتنمية الاقتصادية

محمد ابوقريش يكتب.. ميتاســـا . . وتنمية المجتمع المحلي

أيمن سليمان يكتب .. تدهور قيمة الجنيه المصرى
التنقل بين الصفحات :